اسلامي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 حصريا..هدية منتدانا الغالى تفريغ محاضرات إتقان التلاوة للدكتور أيمن سويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسائم الجنة
المــشرف الفضي لقــــســم التــــجــويـــد
المــشرف الفضي لقــــســم التــــجــويـــد
avatar

عدد المساهمات : 243
تاريخ التسجيل : 26/01/2010

مُساهمةموضوع: حصريا..هدية منتدانا الغالى تفريغ محاضرات إتقان التلاوة للدكتور أيمن سويد   السبت يناير 30, 2010 8:14 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
أ ُقدم لكم اليوم أ ُولى حلقات إتقان التلاوة التى يقدمها الشيخ أيمن سويد حفظه الله،والتى قمت بتفريغها حتى ينتفع بها الجميع بإذن الله وسأقدم لكم هذه الحلقات تباعا ً بإذن الله سائلة ربى أن يتقبل منى هذا العمل خالصا لوجهه الكريم.
الدرس الأول:
الشعر أرسخ فى الذهن من النثر،لذلك فإن أئمتنا رضى الله عنهم جميعا كانوا يستخدمون بعض البحور الشعرية لنظم بعض العلوم الشرعية كعلم الفقه وعلم الفرائض وعلم التجويد وعلوم البلاغة وعلوم النحو والصرف ،فجزاهم الله تعالى عنا خيرا .
يتكون البرنامج من ثلاثة اقسام:
القسم الاول: شرح بعض الأبيات من منظومة الجزرية تباعا إلى أن نأتى إلى آخرها مستعينين بعد الله بلوحات تعليمية تناسب هذه المنظومة .
القسم الثانى: يقرأ الشيخ صفحة واحدة من كتاب الله والتعليق عليها من حيث حروفها والوقف والابتداء.
القسم الثالث: يفتح الشيخ مجالا لتلقى الاتصالات للقراءة فى هذه الصفحة ذاتها بأى قراءة شاء.
مقدمة عن نشأة هذا العلم:
إن الله – سبحانه وتعالى- أنزل القرآن العظيم على نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم قبل خمسة عشر عاما هجريا تقريبا بلسان عربى مبين لان النبى عربى ولسانه عربى والقوم الذى ارسل إليهم هم العرب الذين جاوروه وإن كانت رسالته للبشرية عامة,ولما كانت الطبقة الأولى التى كانت حول النبى هم مثله عرب أقحاح,فإنهم لم يكونوا بحاجة لأن يُعلَّموا كيف تنطق حروف القرآن وكيف تتلى كلماته لأنها لغتهم وفطرتهم وهم يعرفونها بالطبع والسليقة لكن الامر تغير بعد دخول غير العرب فى الإسلام واتساع رقعة الإسلام ولله الحمد حتى بدأت تشمل شعوبا أخرى غير العرب،هنا بدأت تحدث بعض الإشكالات سببها أن بعض الحروف فى العربية قد لا تكون موجودة فى لغات القبائل الأخرى فمثلا بعض اللغات لا يوجد فيها حرف الحاء فماذا يفعل الإنسان الذى ليس فى لغته حرف الحاء إن أراد أن ينطق القرآن الكريم وفيه حرف الحاء كقوله تعالى الرحمن الرحيم؟قد يُغير هذا الحرف لأقرب حرف يألفه فقد تجد بعض إخواننا غير العرب يقول الرهمان الرهيم فيجد ان الهاء هى أسهل حرف عليه يقلب الحاء إليها ,ولعل شعوبا أخرى تجد ان الخاء أسهل عليها فتجد أحدهم يقول الرخمن الرخيم فلا هذا صحيح ولا هذا صحيح, ولو تُرك الأمر كذلك منذ ذلك الزمان المبكر لضاع القرآن الكريم إذ ستتداوله ألسنة شتى من بلاد مختلفة ومن شعوب متعددة لذلك تنبه لذلك الصحابة بعد العهد النبوي فى زمن الفتوحات وأيضا تنبه لذلك التابعين.
بدأ الأمر عندما أمر سيدنا على من أبى أسود الدؤلى أن يضع على القرآن المكتوب علامات يتبعها الناس لأننا نعلم أن لغة العرب مبنية على شئ اسمه الإعراب,
والإعراب معناه تغير حركة الحرف الأخير من الكلمة بتغير موقعها
فمثلا نقول: يقول اللهُ ، إن الله َ ، أفى اللهِ
هذا ما يسميه العلماء الإعراب والذى تعلمه الإنسان العربى فى بيته بالفطرة ولكن غير العربى لم يعتد على ذلك، هنا نشأت الخطورة وخيف على القرآن الكريم وكلماته أن تتغير بسبب تغير ألسنة غير العرب الذين دخلوا فى الإسلام،من هنا قام أبو الأسود الدؤلي –رحمه الله تعالى- بوضع علامات فى القرآن علامات الضمة والفتحة والكسرة ووضع الامام الخليل بن احمد الفراهيدي وصفا للحروف العربية ،إذ أن علماؤنا نظروا للقرآن على أنه يتألف من مئة وأربعة عشر سورة، والسورة تتألف من آيات ،والآيات تتألف فى أغلب الأحيان من جمل ، والجمل تتكون من كلمات،والكلمات تتكون من حروف.
من هن توجهت عناية علماؤنا بحروف القرآن الكريم لأنه من عرف حروفنا حرفا ً حرفا ً وأتقنها من حيث اماكن خروجها وهو ما يُعرف عند العلماء (بمخارج الحروف) وعرفها من حيث صفاتها عند الخروج ،كيف كانت الصحابة تنطق هذه الحروف فى زمن النبوة لأنهم هم الذين خُوطبوا بالقرآن العظيم أصالة وخوطبنا به نحن تبعا ،فليس لنا أن نغير من حروفه،لأن تغيير المبنى من تغيير المعنى
مثال:و نظرنا لسائل كالماء فى كاس ،نجد أن الماء يأخذ شكل الكأس الموضوع فيه ولو غيرنا شكل الكأس الى شكل آخر لتغير شكل الماء،فشبه علماؤنا اللفظ بالكأس والمعنى المنوط باللفظ بالسائل الذى ضمن الكأس .
فنقول:عسى:وهو فعل للترجى:قال الله تعالى (عسى الله أن يتوب عليهم) ، ولو فُخمت السين قليلا فقلت عصى –أى صارت السين صادا ً- تغير اللفظ،ولما تغير اللفظ
فعصى : قد تكون إسما :أي أداة يُتوكأ عليها، قال تعالى على لسان موسى (هى عصاي أتوكأ عليها )
عصى : قد تكون فعلا بمعنى خالف، قال تعالى(فعصى آدم ربه فغوى)
إذن لاحظنا أن تفخيم قليل فى حروف اللغة أدى إلى تغيير اللفظ وبالتالى تغيير المعنى.
من سهر علماؤنا وعلى رأسهم الخليل بن أحمد الففراهيدي ومن ماثله من أئمتنا على استنباط نطق الحروف العربية ، وبعد أن فعلوا ذلك وجدوا أن ذلك وحده لا يكفى ،إذ لابد من معرفة صفة الحرف عند نطقه وكيف كانت العرب تنطق الحرف فى زمن النبوة.
وهكذا وضع علماؤنا ضوابط وقواعد نستطيع من خلالها أن نقرأ القرآن كما أ ُنزل وننقل هذه التلاوات من جيل إلى جيل من غير أن يتغير شئ من أصوات القرآن العظيم.
هذه القواعد التى وضعها علماؤنا لضبط مخرج الحرف وصفته كانوا يكتبونها فى أواخر كتب النحو والصرف فلو فتحنا ألفية ابن مالك وشروحها وكتب سيبويه نجد فى آخرها حديثا عن مخارج الحروف العربية وصفاتها فنجد حديثا عن الهمس والجهر والشدة والتفشى والتكرير والاشمام والروم كل هذه
أبحاث لغوية كانوا يذكرونها فى آخر كتب النحو والصرف ، ولكن لما اشتدت الحاجة لهذة المعلومات لتلاوة القرآن الكريم فإن علماؤنا استلوا تلك المعلومات من كتب النحو والصرف وأفردوها بالتأليف فبدأ ينشأ عندنا شئ اسمه علم التجويد.
فعلم التجويد : فرع من فروع النحو والصرف أو فرع من فروع اللغة العربية لأن كل أبحاثه تدور حول حروف اللغة العربية وأماكن خروجها وصفة خروجها لكنه أ ُفرد بالتأليف لحاجة تالى القرآن الكريم لهذه الأحكام.
وعلم التجويد:عبارة عن قواعد استنبطها علماؤنا من التلاوة النبوية ومن كلام العرب فى زمن النبوة،
وكثـُـــر فيه التأليف من علماء عظام الى أن جاء الإمام الجزري الدمشقي المولد والذى كان أ ُعجوبة زمانه فى إقباله على القرآن الكريم تعلما وتعليما فدار واتصل بالبلاد والعلماء والقراء الأئمة وتلقى عنهم علوم القرآن ،فلما صار ناضجا أمسك القلم وبدأ تأليف مؤلفات نافعة.
ومنها منظومة المقدمة فيما يجب على قارئ القرآن أن يعلمه من مئة وسبعة أبيات من بحر الرُّجز،وهو بحر شعري وزنه مستفعل ثلاث مرات أى ثلاث مرات للشطرة الأولى وثلاث مرات للشطرة الثانية.
الآن نشرع فى شرح المقدمة مستعينين بالله
بـــــســــم الله الرحمن الرحيم
هنا باء الجر دخلت على كلمة اسم
واسم كلمة مشتقة إما من فعل (وَسَمَ) أو من (سَمَوَ)
وسم:أي وضع علامة ً ،وسم وسما ً، لأن الشئ نسميه باسمه فأصبح هذا الإسم علامة.
وقيل اسم مشتق من سَمَوَ:بمعنى ارتفع يرتفع،لأن الشئ إذا سمى اسمه ارتفع على الأشياء المحاورة له.
خلاصة:
اسم:مشتقة من (وَسَمَ) أو من (سَمَوَ)
بـــِسم :جار ومجرور متعلقان بمحذوف تقديره: أبتدئُ أو إٍِِبتدائى.
فائدة لغوية:
لماذا هذا التقدير؟؟؟؟؟؟؟
لأن كلام العرب يتكون من إحدى نوعين من الجمل إما جملة أولها فعل وتسمى جملة فعلية ،وإما جملة أولها اسم وتسمى جملة اسمية .
أما الجملة الفعلية فلها ركنان أساسان الفعل والفاعل ولها مكملات كالمفعول به والجار والمجرور.
أم الجملة الإسمية فتكون من ركنان أساسان المبتدأ والخبر وماعدا ذلك مكملات كالصفة والحال.
فعندما يقول الإنسان باسم فهو نطق بجار ومجرور لم ينطق لا بجملة إسمية ولا بجملة فعلية إذن لابد من تقدير جملة فعلية تقديرها أبتدأ:وهو فعل مضارع (أي أبتدأ بسم الله الرحمن الرحيم)،
وإما أن نُقدر جملة اسمية :تقديرها إبتدائى أى (إبتدائى حاصل أو مقرون ببسم الله الرحمن الرحيم)،
فإن أكلت وقلت بسم الله تقديرها آكل بسم الله،وإن شربت وقلت بسم الله تقديرها أشرب بسم الله،هكذا نُقدر بسم الله إما لفعل محذوف أو لإسم محذوف.
الله: اسم الذات العليا،خالق الأكوان وموجودنا ،وقيل أصله (أصل لفظ الله ) الإلاه.
الرَّحمن الرَّحيم:وصفان بُنيا من الرحمة للمبالغة بوزن فعلان وفعيل.
البيت الاول: يقول راجى عفو رب سامع محمد ابن الجزري الشافعى
راجى:مُؤَمِّل عفو:صفح رب:مالك
سامع:ليس السمع وهو الأذن بل مُجيب،ومنه قول المُصلى :سَمِع الله لمن حمده أي اِستجاب الله لمن حَمِده،ومنه كلمة اسما عيل : أي:اِسما اِيل فى اللغة السامية أي اِستجابة الله ،أي يقصد بذلك سيدنا ابراهيم أي دعوت ربى فاستجاب لى ووهبنى هذا الولد.
الجزري:نِسبة لأجداده أما هو فدمشقي المولد،وهى نسبة الى جزيرة ابن عمر على نهر دجلة وتُسمى فى عصرنا جزيرة بوطان.
الشافعي:مذهبا اي مذهبه الفقهي نسبة للأمام محمدبن ادريس الشافعى القرشي.
هكذا تنتهى الحلقة الأولى من حلقات إتقان التلاوة للشيخ الدكتور أعزه الله وبارك لنا فى علمه وعمره أيمن سويد.
ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا
ونلتقى سويا مع فيض عالمنا الجليل فى الدرس القادم بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حماس
مـــديــــر عــــام المــــنــــتـــدى
مـــديــــر عــــام  المــــنــــتـــدى
avatar

عدد المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: جـزاكـم اللــــه خيــــرا   الأحد يناير 31, 2010 11:58 am

جــــــــــــزاكم اللـــــه خـــيرا وإلى الأمـــام دائــما *

وأدعــــوا اللــــــــــه أن يجعل أعمالنا جميعا خالصـــة لوجهــــــه الـــكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القصواء
عـــــضـــو ذهــــبــــي
عـــــضـــو ذهــــبــــي
avatar

عدد المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: حصريا..هدية منتدانا الغالى تفريغ محاضرات إتقان التلاوة للدكتور أيمن سويد   الثلاثاء فبراير 02, 2010 2:23 pm

ماشاء الله عليك ياأختاه ولاتعرفي مدي سعادتي بهذة المحاضرة لأنني متابعة للبرنامج الرائع و كنت أتمني أن ينزل أسطوانة منها جزاك الله خيراوسوف أتابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حماس
مـــديــــر عــــام المــــنــــتـــدى
مـــديــــر عــــام  المــــنــــتـــدى
avatar

عدد المساهمات : 169
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: أحـــــب حماسك في العمل   الخميس فبراير 04, 2010 2:52 pm


ممتـــاز وبارك الله فيك

0445.gif

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو محمد اليماني
عضو جديد يستاهل ترحيب
عضو جديد يستاهل ترحيب


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 11/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: حصريا..هدية منتدانا الغالى تفريغ محاضرات إتقان التلاوة للدكتور أيمن سويد   السبت أبريل 11, 2015 4:33 pm

ما شاء الله عمل جميل جدا ومرتب تقبل الله هذا العمل المبارك ، وكذلك منى الله عليا وأكرمني بأن أعمل تفريغ لكل الحلقات لهذا البرنامج المفيد مع الصور التي طرحها الشيخ ايمن وجعلتها في كتاب وهي موجودة عندي في pdf ، قريبا سوف أطرحها بين أيديكم وأرجوا أن تنشروها حتى يصل الأجر لنا كلنا أخواني في الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حصريا..هدية منتدانا الغالى تفريغ محاضرات إتقان التلاوة للدكتور أيمن سويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بــــــــــاكورة معــــــــــــــهد أمهــــــــــــــــــــــــات الــمــــــؤمنــــــــــــين :: القـــــــــــــــــــــــــرآن وعــــلـــــــــــــــــومـــــه :: الأخذ بالتجويد حتم لازم-
انتقل الى: